الحدث

كل شيء عن بداية التطعيم ضد كورونا في الجزائر

انطلقت صبيحة اليوم السبت، عملية التلقيح ضد كورونا في الجزائر، على مستوى المؤسسة العمومية للصحة الجوارية أولاد يعيش ولاية البليدة، مركز رعاية الأمومة والطفولة.

واشرف وزير الصحة، عبد الرحمان بن بوزيد على انطلاق هذه العملية، مشيرا في تصريحات إعلامية له على هامشها، إلى أن اختيار البليدة كأول ولاية لانطلاق التلقيح ضد كورونا، راجع إلى معاناتها كثيرا من هذه الجائحة، وهي التي كانت البؤرة الأولى للوباء وفرض عليها الحجر الكلي سابقا، ما خلف ضغط نفسي كبير وفقدان الكثير من أبنائها.

وأضاف بن بوزيد بأن التلقيح سيشمل كل الولايات بصفة تدريجية مع تنظيم كل التجهيزات اللوجيستيكية لذلك، مؤكدا على أن اللقاح يبقى الطريقة الأمثل للقضاء على هذا الوباء، لكن دون التخلي عن التدابير الاحترازية والوقائية.

وقالت طبيبة الأسنان سلاطنية ايمان، وهي أول شخص يتلقى لقاح سبوتنيك المضاد لكورونا في الجزائر، في تصريح لها، بأنها “سعيدة جدا ودعت المواطنين إلى التلقيح دون خوف.

وارستطردت تقول بأنه “تلقيت اتصالا البارحة، لأكون أول طبيبة تتلقى اللقاح في الجزائر، لم أستطع رفض الطلب، بل بالعكس كنت سعيدة كوني أول عاملة بالسلك الطبي أتلقى اللقاح، بعد تلقي اللقاح، خضعت لمعاينة أيضا، ومكثت مدة نصف ساعة قبل خروجي، ولحد الساعة لا اعاني من أعراض جانبية”.

وشرع الموظفون في سلك الصحة ومواطنون من فئة الأمراض المزمنة وكبار السن في تلقي لقاح كورونا، أين عبّروا عن ارتياحهم من هذا التطعيم ضد الوباء العالمي وعدم إحساسهم بأي أعراض.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق