الحدث

البلديات الخضراء تعيد حسرة ديزارتيك إلى الواجه

أعاد مشروع البلديات الخضراء إلى الواجهة، الجدل الذي خلفه إلغاء مشروع ديزارتيك الضخم للطاقة الشمسية، سيما وأن كلا المشروعين يعتمدان على الشراكة الألمانية لتجسيدهما، نظرا للخبرة والتكنولوجيا التي يمتلكهما هذا البلد بهذا القطاع.

وكانت سفارة ألمانيا بالجزائر، أمس الاثنين، قد كشفت عن إطلاق مشروع “البلديات الخضراء” لفائدة 34 بلدية بالجزائر، تتكفل بإنجازها الوكالة المحلية “GIZ”  بالتعاون مع وزارة الداخلية والجماعات المحلية، ويتوقع أن يدخل حيز التنفيذ في شهر مارس 2023.

وأضافت السفارة في بيان لها بأن هذه البلديات ستكون قادرة على توفير جزء من تكاليف الطاقة الخاصة بها، كما ستساهم في تحقيق أهداف حماية المناخ الوطنية في الجزائر، إضافة إلى دعم جهود زيادة استخدام تقنيات الطاقة المتجددة والكفاءة في استخدام الطاقة بها، مثمنة مجهودات الجزائر في الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

هذا وكان وزير الطاقة الأسبق، عبد الرحمان مبتول، قد انتقد في تصريحات إعلامية له، غياب استراتيجية واضحة للحكومة حول الانتقال الطاقوي والاستثمار بالطاقة المتجددة، في وقت تجند الدول الكبرى عشرات الملايير من الدولارات لذلك، فيما حسنت دول إقليمية بالفعل اقتصادها عبر هذا المجال الحيوي.

كما أبرز مبتول بأن الحكومات الجزائرية المتعاقبة منذ 10 سنوات، لم تقدم أي تشجيع لإنجاح مشروع ديزارتيك الذي هو في إطار شراكة مع ألمانيا، لافتا إلى أنه رغم انعقاد 8 مجالس وزراء حول هذا المشروع بالذات خلال الفترة نفسها، فإن المشروع بقي مجرد شعارات فقط، ما جعل الألمان يتراجعون عن الاستثمار لأنهم مستثمرون جادون ولا يضيعون وقتهم.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق