الحدث

التماس عقوبة السجن النافذ ضد صحفيي الصوت الآخر بسبب مقال..

التمس ممثل النيابة العامة لمحكمة سيدي امحمد، تسليط عقوبة 6 أشهر حبسا نافذا في حق ثلاثة صحفيين من جريدة “الصوت الآخر”، بسبب نشر الجريدة لمقال عن الكشوفات الطبية التي يجريها معهد باستور حول فيروس كورونا.
من جهته، أكد دفاع الصحفيين في مرافعاتهم بأن التهمين الواردتين ضد الصحفيين الثلاثة، لا ترتبط بأي عمل صحفي وهي تهم المساس بالوحدة الوطنية وعرض منشورات من شأنها المساس بالمصلحة الوطنية.

وستنطق محكمة سيدي امحمد بحكمها يوم 28 فيفري الجاري.

جدير بالذكر بأن الدستور الجزائري يرفض تسليط عقوبة سالبة للحرية على صحفي بسبب جرائم متعلقة بعمله.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق