الحدث

سحيري ينفي انتقاده للنظام وتودده للحراك أو تصريحه لأي موقع الكتروني

نفى كاتب الدولة المكلف بالصناعة السينيماتوغرافية المقال، يوسف سحيري، قيامه بأي تصريح لموقع إعلامي الكتروني بعد تنحيته من منصبه، مشيرا عبر قناة النهار بأن تلك التصريحات هي إشاعات وأخبار مغلوطة حسبه.

وكان أحد المواقع الإعلامية، قد أفاد بأنه تلقى تصريح من يوسف سحيري بعد تنحيته من منصبه في التعديل الحكومي الجزئي الذي أجراه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مؤخرا، لافتا إلى أن “يوسف سحيري كان ممتعضا من إقالته التي اعتبرها عقوبة بسبب رفضه العمل بالهاتف، كما قابلت الحكومة مشروعا قدمه لتطوير السينما بالرفض، إضافة إلى محاولة مغازلته للحراك الشعبي بأنه سعد بعودة الحراك في الذكرى الثانية له، وأن شباب الحراك أعطوا للعالم درسا في السلمية والإبداع، كما أنه بقي على تواصل مع شباب الحراك رغم استوزاره” على حد تعبير الموقع الاعلامي الالكتروني.

وكان الفنان يوسف سحيري قد شارك في عدد من مسيرات الحراك الشعبي، كما كان من المعارضين لإجراء انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر 2019، إضافة إلى تواصل نشره لمناشير في صفحته على الفيسبوك تنتقد النظام والحل الدستوري الذي انتهجه كحل للأزمة السياسية الكبيرة التي شهدتها الجزائر خلال سنة 2019، ليفاجئ الجميع بعدها بيومين بقبوله الاستوزار والمشاركة في أول حكومة بعد رئاسيات 2019.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق