الحدث

محاكمة الجنرال بوعزة في قضية ثانية يوم 30 مارس

يمثل مدير الأمن الداخلي السابق الجنرال واسيني بوعزة أمام المحكمة العسكرية بالبليدة بتاريخ 30 مارس الجاري في قضية ثانية ترتبط بأربعة تهم متابع فيها في انتظار استكمال التحقيقات بخصوص الأفعال المرتبطة بالانتخابات الرئاسية لسنة 2019.

وتتعلق التهم هذه المرة وفقا لما أوردته صحيفة “الوطن” بعدم احترام القانون العسكري والتزوير والثراء غير المشروع والتدخل في القضاء ، وفيما يتعلق بالتهمة الأخيرة فترتبط بالتدخل في قضية المدير العام السابق للأمن الوطني عبد الغني هامل على مستوى المحكمة وأيضا مجلس قضاء الجزائر،  للسماح لإبنة الهامل من الاستفادة من الإفراج المؤقت ومغادرة السجن بعد أن صدر فيها قرار الإيداع من طرف رئيس محكمة سيدي أمحمد، في قضية الاستفادة من امتيازات وعقارات وممتلكات بطريقة غير مشروعة، المسجلة باسم زوجة الهامل وثلاثة من أبنائه.

ويتابع الجنرال بوعزة رفقة ضابطين من مساعديه الأمن رئيس الأمن الداخلي لولاية الجزائر العقيد آيت عمارة المدعو ياسين والثاني المدير السابق للتحقيقات القضائية المتابع من قبل المحكمة العسكرية سابقا في إطار ملف الجنرال بشير طرطاق  مدير الاستعلامات العسكرية وترتبط القضية بالأموال والذهب المحجوز ببيت  زوليخة نشناش المعروفة باسم “مدام مايا”، البنت المزعومة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وتعد هذه القضية الثانية للجنرال بوعزة بعد القضية الأولى المسجلة شهر مارس 2020 والتي تم فيها الحكم عليه بثمانية سنوات سجنا نافذا.

سبق برس

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق