الحدث

نسب عالية من المحروقات في سوائل أرض فلاحية بقسنطينة

أكد مدير البيئة لولاية قسنطينة أرزقي بوطريق، بأن النتائج الأولية للتحاليل التي أجريت على عينات للسوائل المتدفقة إثر حفر بئر أرتوازية ببلدية أولاد رحمون، قد أظهرت “وجود نسب عالية من المحروقات وكذا الزيوت والشحوم والمواد المعلقة”.

وأضاف ذات المسؤول في تصريح إعلامي، بأن التحاليل على العينات المأخوذة من السوائل والغازات المتدفقة من بئر أرتوازية، يوم الأحد الماضي، قد تم تحليلها ومعاينتها بالمخبر الجهوي التابع للمرصد الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، حيث أظهرت النتائج الأولية “وجود نسب عالية من هذه المواد”.

وفصل أرزقي بأن النتائج الأولية قد أظهرت “ارتفاع نسبة المحروقات في السائل، والتي قدرت بـ 460 مليغرام في اللتر الواحد، و620 مليغرام في اللتر للزيوت والشحوم في السائل، بالإضافة إلى تسجيل ارتفاع في المواد المعلقة بـ 1200 مليغرام في اللتر”.

للتذكير، فقد قامت لجنة خبراء تابعة لمجمع سوناطراك قدمت من بومرداس، بأخذ عينات من السوائل والغازات المتدفقة، على إثر أشغال حفر بئر أرتوازية قام بها أحد الفلاحين ببلدية أولاد رحمون، وذلك بغرض معاينتها.

وأكد في هذا الشأن المهندس في الجيولوجيا بقسم الاستكشاف بذات الشركة، حميد بشيري، بأنه “لا يمكن التكهن بماهية ونوعية هذه السوائل والغازات المنبعثة من هذه البئر الأرتوازية، إلا بعد ظهور النتائج النهائية”.

كما أضاف بأن معرفة النتيجة النهائية لطبيعة هذه المواد السائلة ذات اللون الأسود واللزجة، وكذا الغازات المنبعثة، سيتم خلال الأيام القليلة المقبلة، مشيرا إلى أن المسؤولين المعنيين سيتخذون الإجراءات اللازمة في هذا الشأن بناء على النتائج.

للتذكير، فإن أحد فلاحي المنطقة قام بأشغال حفر بئر ارتوازية بعد حصوله على رخصة من المصالح المعنية، وذلك على عمق 200 متر، وبمجرد وصوله إلى عمق 90 مترا، تفاجأ بتدفق سائل أسود اللون ولزج وانبعاث غازات شبيهة بالمواد الطاقوية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق