الحدث

عائلة بن جدي تناشد الخارجية لنقل جثمان ابنها بعد وفاته بكورونا ودفنه بالبرازيل

تناشد عائلة بن جدي في سيدي بلعباس، السلطات العليا التدخل لنقل جثمان ابنها عبد القادر بن جدي من البرازيل، 41 سنة، بعد وفاته متأثرا بفيروس كورونا منذ 24 مارس المنقضي ثم دفنه بأحد المقابر المحلية في البرازيل.

وعبر أفراد عائلة بن جدي لموقع البلد، عن المعاناة النفسية التي تعيشها والدة المرحوم عبد القادر، الحاجة زهرة، والتي تريد أن ترى قبر فلذة كبدهها في وطنه الجزائر، بعد أن بكت بحرقة على وفاته متأثرا بهذا الوباء العالمي، مشيرين إلى أن أصدقاء المرحوم عبد القادر في البرازيل قد جمعوا تكاليف نقل جثمان صديقهم إلى الجزائر، لكنهم عجزوا عن استكمال باقي إجراءات نقله إلى الوطن، على إثر الصعوبات الإدارية بدولة البرازيل، فرغم تواصلهم مع سفارة الجزائر ببرازيل لتنسيق إخراج جثمانه من القبر واستكمال باقي إجراءات نقله إلى الوطن، وتقديم ملف عن ذلك لديها، وكذا تعهد السفارة بمساعدتهم، إلا أن تسوية هذه القضية الاجتماعية بحاجة إلى تدخل وزارة الشؤون الخارجية للتنسيق مع ممثلتها بالبرازيل، بهدف تسهيل نقل جثمان المرحوم عبد القادر إلى وطنه الجزائر.

من جهته، قام عبد العزيز وهو الشقيق الأكبر للمرحوم عبد القادر، بالتواصل مع وسيط الجمهورية في ولاية سيدي بلعباس، منتصف الأسبوع الفارط وأبلغه انشغاله، ليؤكد له الوسيط بأنه سيبذل كل جهده من أجل نقل جثمان أخيه إلى الجزائر، وهو ينتظر بحرقة مع عائلته تسوية هذه القضية، سيما والديه، الحاج قويدر والحاجة زهرة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق