الحدث

مقري: يهود خططوا لمؤامرة داخل حمس

تحدث رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، عن مؤامرة تعرض لها حزبه بعد رفضه العهدة الخامسة لرئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وقال مقري في كلمة ألقاها في تجمع شعبي لحزبه بالمسيلة، امس السبت، بأنه “بعد رفض حمس العهدة الخامسة وتبلغيها بذلك، قام يهودي الديانة دون تسميته، بالاتصال بقيادي في حركة مجتمع السلم وطلب لقائه في مقهى، هذا الشخص اليهودي عرض على القيادي في حمس تمكينه من لقاءات مع مسؤولين آخرين، ومساعدته في الوصول إلى رئاسة الحركة”.

وذكر رئيس حمس بأن هناك يهودا محاربين في الجزائر، والبعض يدينون بالمسيحية يعادون تشكيلته السياسية ولا يحبونها، لافتا إلى أداء حزبه للواجب في ظل إغراءات أطراف أجنبية، مردفا يقول بأنه “أدينا واجبنا لما أرادت أطراف استعمالنا، ولما كانت ركائز الدولة هشيشة، وشددنا على رفض استعمالنا خدمة للاقتصاد الفرنسي ولتضييع الثروة الوطنية”.

وأضاف مقري بأنه “نحن أقبلنا على حماية الدولة لما كانت المخاطر، ولم نُقبل عليها عندما كانت الغنائم، ودفعنا الثمن غاليا، وخرجنا من الحكومة لما كانت خزائن الدولة مليانة”.

واستطرد يقول بأنه “حركة مجتمع السلم هي وريثة نوفمبر والشهداء، ويستحيل أن نسمح لأي قوى استعمارية أو أي عملاء بأن يستعملوا حركة مجتمع السلم لخدمة الفساد، سيما فرنسا وعملائها”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق