الحدث

هذه تفاصيل الدورة الـ16 للجنة الثنائية الاستراتيجية الجزائرية-المالية

اختتمت أشغال الدورة الـ16 للجنة الثنائية الاستراتيجية الجزائرية-المالية، والتي عرفت لقاءات بين مسؤولين رفيعي المستوى للبلدين، على غرار استقبال رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لوزير الخارجية والتعاون الدولي المالي، واستقبال اللواء محمد الصالح بن بيشة، الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني بالنيابة، وزير الدفاع المالي العقيد ساديو كامارا، وكذا استقبال وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، لوزير الإدارة الإقليمية واللامركزية المالي، عبد اللاي مايغا.

وأوضح وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم في تغريدة له على حسابه بموقع تويتر، بأن الأشغال توصلت إلى اعتماد خارطة طريق للدفع بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات، مع التأكيد على دور الجزائر في مرافقة السلطات المالية قصد إنجاح مسار السلم والمصالحة.

فيما أبرز وزير الخارجية المالي، عقب لقائه برئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بأنه “نقل للرئيس تبون رسالة من رئيس دولة مالي، تتضمن توطيد علاقات الصداقة والتعاون بين بلدين، حيث قرر رئيسهما تعزيز العلاقات الثنائية لترتكز على السلم والأمن والاستقرار من جهة والتطور الاقتصادي والرفاه للشعبين من جهة ثانية”.
كما أوضحت وزارة الدفاع الوطني، بأن الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني بالنيابة، ووزير الدفاع المالي، قد تناولا حالة التعاون العسكري الثنائي، كما تبادلا التحاليل ووجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتي تعكس العلاقات المتينة بين البلدين.
من جهتها أشارت وزارة الداخلية في بيان لها، بأن وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، ووزير الإدارة الإقليمية واللامركزية المالي، قد استعرضا في لقائهما سبل تعزيز التعاون بين القطاعين الوزاريين لمواجهة التحديات المشتركة، مشددين على إيلاء بالغ العناية لتنمية المناطق الحدودية، فضلا عن تبادل الخبرات والتجارب في الميادين ذات الصلة بالحكامة المحلية والتهيئة العمرانية والتكوين وتعزيز القدرات.
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق