الحدث

بن قرينة يلمح لتحالف بعد التشريعيات ويرافع لخيار المصالحة مع “الماضي”

يواصل رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، التلميح إلى قيام تحالف سياسي بعد الانتخابات التشريعية ليكون واجهة السلطة الجديدة المنبثقة عن رئاسيات 12 ديسمبر 2019، مفيدا في كلمته خلال التجمع لحزبه بولاية البويرة، بأن “الجزائر الجديدة لن تنطلق دون تحالف وطني من أجل الخيار الدستوري، بما يحقق الأغلبية البرلمانية الداعمة لاستقرار المؤسسات”.

ورافع صاحب المرتبة الثانية في رئاسيات 12 ديسمبر 2019، على نفس خيار منافسه السابق فيها، عبد العزيز بلعيد، لافتا إلى أن “الجزائر تحتاج إلى ترقية المصالحة الوطنية بكل أبعادها السياسية، وتصفية مخلفات الماضي وآثارها السلبية على الدولة والمجتمع، من خلال نبذ الحقد والكراهية وتصفية الحسابات”.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق