الحدث

رزيق: تحقيقات في العزوف عن الجني ومعاقبة “الفلاح المضارب” غير مستبعدة

أكد وزير التجارة كمال رزيق، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، بأن شهر رمضان المبارك عرف تموينا عاديا ومنتظما للسوق بالمواد الأساسية، مع تسجيل بعض الاختلالات في توزيع الحليب وزيت المائدة والبطاطا.

وأوضح رزيق خلال اجتماع تقييمي لعمليات الرقابة خلال شهر رمضان، بأن هذه التذبذبات في التموين جاءتا بالرغم من أن مؤشرات الانتاج قبل حلول الشهر الفضيل أكدت على وفرة العرض بشكل يغطي الحاجيات.

ويرى الوزير أن النقائص المسجلة خلال رمضان الماضي تشكل فرصة لبحث حلول لمشاكل التموين في السوق، موجها إطاراته إلى الاستفادة من مخرجات هذا الاجتماع للتحضير لرمضان 2022.

ومن بين الاسباب التي قدمها لتفسير الاختلالات المسجلة في التموين بالخضر، أشار الوزير إلى تسجيل حالات للعزوف عن الجني، ما أثر على الكميات المعروضة في السوق.

ويجري حاليا التحقيق في اسباب ذلك حسب رزيق، والذي حذر من أن القطاع سيعتبر الفلاح الذي يعزف عن عملية جني المحصول مضاربا تتخذ ضده الإجراءات اللازمة.

من جهة أخرى، أشار الوزير الى وجود صعوبات واجهها قطاعه في تنفيذ البرنامج المسطر لشهر رمضان، لاسيما ما يتعلق بأسواق الرحمة، حيث لم يتم إنشاء سوى 333 سوق موزعا عبر 262 بلدية.

ويرجع ذلك إلى عدم انخراط الجماعات المحلية في تنظيم أسواق الرحمة في رمضان، ورفض بعضها تخصيص قطع أراضي لإنشاء السوق، رغم توفير القطاع لكل التجهيزات اللازمة لإقامة هذه الأسواق.

من جهة أخرى، دعا رزيق جمعيات حماية المستهلك إلى تفعيل دورها في تحسيس المستهلكين بضرورة عقلنة وترشيد الاستهلاك.

يذكر أن التحضيرات لشهر رمضان انطلقت في جانفي الماضي، حيث تم تنظيم سبعة اجتماعات للجنة الوزارية المشتركة المكلفة بمتابعة وتسهيل عمليات التموين.

واج

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق