الحدث

البنوك التونسية تباشر إضرابا ليومين بسبب مفاوضات الرواتب

انطلق اليوم الإثنين، في تونس إضرابا عاما عن العمل لمدة يومين بجميع البنوك والمؤسسات المالية.

الإضراب يأتي ضمن دعوة من الجامعة العامة للبنوك والمؤسسات المالية التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في تونس).

وسيشمل الإضراب البنوك والمؤسسات المالية وشركات التأمين والبنك المركزي، للمطالبة بحسم المفاوضات حول الزيادة في الرواتب.

ويأتي الإضراب بعد فشل جلسات التصالح مع الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية والجامعة التونسية لشركات التأمين والشركة البنكية للخدمات والبنك المركزي ورفضهم للزيادة في أجور سنتي 2021 و2021 وإنهاء العمل بالمناولة.

وقال نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في تونس) خلال كلمة ألقاها اليومالإثنين، خلال التجمع الاحتجاجي أمام الشركة التونسية للبنك إن الاتحاد يطالب بتعديل القدرة الاستهلاكية لأعوان وإطارات البنوك ويطالب بتفعيل استحقاقاتهم والزيادة في الرواتب.

وتابع الإضرابات ليست بجديدة على الاتحاد، قائلا: “ولا يرعبنا ذبابكم الأزرق على الفيسبوك ” في إشارة إلى الصفحات الفيسبوكية المأجورة والتابعة لحركة النهضة الإخوانية والتي تنشر يوميا تدوينات وصور لإتهام الاتحاد بأبشع النعوت.

وأكد قائلا “لن نتنازل عن مبادئ رسالتنا وخياراتنا الاجتماعية والاقتصادية بعد ما تم رفع جميع أسعار المواد الغذائية الأساسية وتدمير الطبقة الوسطى”.

وأضاف “يتم شهريا حذف قيمة الأداءات من رواتب الموظفين والعمال لدعم خزينة الدولة وهم حطب النار ومن حقهم المطالبة بحقوقهم المشروعة “.

وتابع “بعد الإضراب سنتخذ إجراءات تصعيدية جديدة لتحقيق مطالبنا”.

بوابة العين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق