الحدث

جمعية العلماء المسلمين تنفي تحريمها شراء الفحم

نفت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، تحريمها شراء الفحم في الفترة الحالية بسبب سماسرة يشعلون النار في غابات الوطن للتجارة به، وذلك على خلفية نشرها لفتوى أستاذ على صفحتها عبر الفيسبوك يدعو إلى تحريمه.

وأوضحت صفحة الجمعية على فايسوك، إنها نشرت رأيا للشيخ الدكتور بلخيري، وقد حُمل على أنه رأي وفتوى، مؤكدة أن الرأي الذي تم تداوله يعود للأستاذ الدكتور الطاهر بلخيري ولا صلة له بموقف الجمعية، ولا يمثل فتوى تخص الجمعية، وإنما تمّ نشـره بناء على مراسلة من بعض القراء الذين يتعاونون في التنبيه والتواصل مع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

هذا ونشرت جمعية العلماء المسلمين، صبيحة الأربعاء، على صفحتها بموقع فايسبوك، فتوى أستاذ الشريعة والقانون بجامعة وهران، الدكتور بلخير طاهري الإدريسي الحسني المالكي، والتي حرّم من خلالها شراء الفحم حاليا لارتباطه بالحرائق التي تلتهم الأراضي بشكل هستيري، حيث يتعمد سماسرة الفحم حرق الأشجار، ثم تأتي المطافئ لإخمادها، ليجدها جاهزة للبيع، خاصة مع قرب عيد الأضحى وازدياد الطلب، فضلا عن الأيام العادية وكثرة الطلب من أصحاب المخيمات الصيفية عند الشواطئ.

وأسند أستاذ الشريعة فتواه إلى الظرف الحالي، مؤكدا أن الأصل في المنافع الإباحة، واستغلال الأشجار من جملتها، بشرط عدم إنهائها وإعدامها من أصلها، كما أن الحصول على الفحم يجب أن يكون بالطرق المشروعة والمسؤولة.

وأضاف أن حرمة شراء هذا الفحم تأتي قطعا للطريق أمام هؤلاء المفسدين الذي يهلكون الحرث والنسل، حيث أن بيع وشراء الفحم جائز ولكن لما أفضى إلى مفاسد كبيرة من حرق الغابات وما يترتب عليها من هلاك البيئة، والحيوان وحتى صحة الإنسان، تم اللجوء إلى تحريم الشراء في هذه الحالة المخصوصة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق